GO Blog | EF العربية
آخر الأخبار حول السفر، اللغات والثقافات، من إي أف
Menuدليل البرامج المجاني

5 استراتيجيات رائعة للتحضير لاختبار الـ TOEFL

5 استراتيجيات رائعة للتحضير لاختبار الـ TOEFL

إجراء امتحان الـ TOEFL عادةً ما يكون تجربة مجهدة. تحتاج إلى الحصول على درجة محددة. تدفع الكثير لأداء الاختبار. لقد كنت تستعد لشهور. قد يكون مركز الاختبار مزدحمًا أو صاخبًا. قد لا تكون قد نمت جيدًا في الليلة السابقة.
لا يمكن القيام بشيء بخصوص كل هذا، ولكن البدء في التحضير لامتحان الـ TOEFL بمقدمة جيدة هو واحد من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليل مستوى التوتر في يوم الاختبار. فيما يلي 5 استراتيجيات للتحضير لاختبار الـ TOEFL والتي وجدتها فعالة:

  1. كن جيدًا في أخذ الملاحظات: أثناء امتحان الـ TOEFL، تستمع إلى مقاطع الصوت مرة واحدة فقط. بعد ذلك، سيتعين عليك الإجابة على الأسئلة، أو التحدث، أو الكتابة عن الموضوع الذي سمعته. نظرًا لأنه لا يمكنك إعادة تشغيل المقطع الصوتي، فإنه يجب عليك أن تصبح جيدًا في أخذ الملاحظات. يمكنك ممارسة أخذ الملاحظات بلغتك الأم أو بالإنجليزية. من الأفضل أن تقوم ببعض الكلاهما. هدفك هو أن تتعلم أخذ الملاحظات في الوقت الفعلي، دون تفويت أي شيء يقوله المتحدث. حاول مع مجموعة متنوعة من مقاطع الصوت المختلفة من مستويات وأطوال مختلفة، ثم استمع إلى المقطع مرة أخرى وانظر مدى دقة ملاحظاتك. انتبه للأشياء التي قد تبدو أولية مثل تخطيط ملاحظاتك ووضوح خط الكتابة اليدوي. القدرة على أخذ الملاحظات بثقة وتسجيل جميع القطع الهامة من المعلومات في الوقت الفعلي سيكون لك مساعدة كبيرة في امتحان الـ TOEFL الخاص بك، وأيضًا في دراستك المستقبلية.

  2. أجري اختبارات تجريبية: عندما تستعد لامتحان الـ TOEFL، فإنك تهدف تقريبًا دائمًا إلى الحصول على درجة محددة. خلال فترة التحضير لامتحان الـ TOEFL، يمكنك معرفة ما إذا كنت قريبًا من هدفك عن طريق إجراء اختبارات تجريبية. ستساعدك اختبارات التجريب في الحصول أيضًا على شعور ببيئة الاختبار وأنواع الأسئلة والقيود التي ستواجهها في يوم الاختبار. هناك العديد من الطرق للحصول على تجارب تجريبية لامتحان الـ TOEFL، بما في ذلك استخدام اختبار EF SET المجاني لتتبع تقدمك. كتبت مقالة عن أكثر خمس مصادر شهيرة لاختبارات تجريبية لامتحان الـ TOEFL.

  3. اقرأ كل يوم: حتى الناطقين بالإنجليزية الأصليين يبنون قوام لغتهم من خلال القراءة. كلما انتشرت قراءتك بشكل أوسع، زاد تعرضك للمفاهيم والمفردات. كلما قرأت بشكل أوثق، كلما بنيت مهارات الفهم القرائي. اقرأ بشكل واسع وبشكل وثيق لتوسيع مجموعة المواضيع التي تشعر بالراحة معها باللغة الإنجليزية. لا تعرف أبدًا أي المواضيع ستظهر في امتحان الـ TOEFL الخاص بك، لذا من الأفضل أن تمتلك منطقة راحة واسعة جدًا.

  4. استمع إلى البودكاست: هناك الكثير من البرامج الإذاعية باللغة الإنجليزية على الإنترنت، سواء كنت تحب BBC أو NPR، الكوميديا ​​أو الأخبار. ستساهم الاستماع إلى الناطقين باللغة الإنجليزية الأصليين يتحدثون بالإنجليزية بسرعتهم الطبيعية في تطوير فهمك للسمع. يمكنك أيضًا تطوير مهاراتك في النطق عن طريق تشغيل أجزاء من البودكاست ومحاولة تقليد نطق المتحدث. فهم تسجيل صوتي أصعب من فهم تسجيل فيديو لأنه ليس هناك نفس مؤشرات السياق. هذا يجعل البودكاست أفضل لممارسة فهم الاستماع من مشاهدة أفلام أو برامج تلفزيونية باللغة الإنجليزية.

  5. تعلم الكتابة باللمس: تتطلب قسم الكتابة في الامتحان كتابة إجاباتك على جهاز كمبيوتر غير مألوف مزود بلوحة مفاتيح QWERTY. إذا قضيت وقتك كله في النضال مع لوحة المفاتيح، فلن يتبقى لديك الكثير من الوقت لكتابة مقال جيد. يبدو أنه مهارة بسيطة، ولكن العديد من الأشخاص ينسون التحضير لها. تأكد من أنك يمكنك الكتابة بسرعة باللغة الإنجليزية على لوحة المفاتيح QWERTY بشكل جيد قبل موعد الاختبار بوقت كبير. هناك العديد من الأدوات المجانية عبر الإنترنت لمساعدتك على تعلم الكتابة باللمس.

قم بإجراء اختبار تجريبي مجاني TOEFLللمزيد
احصل على أحدث الأخبار عن السفر واللغات والثقافةتسجيل الدخول