أميركا اللاتينية

متوسط مؤشر الكفاءة 480 الكثافة السكانية: 648,120,957 إجمالي الدخل الوطني للفرد: $7,000.43

الاستثمار يعود بالنتائج

بعد سنوات من الركود، بدأت خطط تطوير إتقان اللغة الإنجليزية في أمريكا اللاتينية بالعودة بمردود.

أظهرت 12 دولة من أصل 19 دولة في أمريكا اللاتينية تم إدراجها في مؤشر إي أف لإتقان اللغة الإنجليزية زيادة في كفاءة البالغين باللغة الإنجليزية مقارنة بالعام الماضي، وتحسنت أربع دول بشكل ملحوظ. ورغم أن المتوسط الإقليمي المرجح للسكان قد ارتفع بشكل طفيف فقط، بسبب تراجع تصنيف المكسيك، إلا أن التوجه العام مشجع.

عندما يعود الاستثمار بمردود

أحرزت دول أمريكا اللاتينية في العقدين الماضيين تقدماً كبيراً لضمان وصول التعليم لكل الأطفال. والآن، تتجه الأنظار إلى مهارات اللغة الإنجليزية. وتعلوا أصوات الشركات المطالبة بعدد أكبر من متحدثي اللغة الإنجليزية في أمريكا اللاتينية، وكرد على هذا، قدمت غالبية الدول في المنطقة إصلاحات لتعليم الإنجليزية بشكل أفضل وأشمل. ومن المبكر جداً الحكم على هذه الإصلاحات استنادا على مستوى إتقان الإنجليزية بين الكبار فقط، وأظهرت الاختبارات الوطنية نتائج واعدة بين الطلاب.

وللعام الثاني على التوالي، أظهرت مستويات الإنجليزية في كوستاريكا تقدماً. واعتبرت اللغة الإنجليزية إلزامية في البلاد لعقود من الزمن. وعلى عكس عديد من الدول في المنطقة، استثمرت كوستاريكا كثيراً في توظيف وتدريب المعلمين. واليوم، يتم تدريس اللغة الإنجليزية في كافة المدارس الثانوية هناك، وفي 87 في المائة من المدارس الابتدائية، ويحمل كل أساتذة اللغة الإنجليزية تقريبا درجة جامعية. وأظهرت اختبارات من العام 2015 أن أساتذة الإنجليزية من كوستاريكا يتمتعون بأعلى مستويات لإتقان الإنجليزية في المنطقة. وفي العام 2015، كشفت الأوروغواي عن خطة طموحة لرفع مستويات إتقان الإنجليزية، واستثمرت في التقنيات التي تتيح تعليم الإنجليزية عن بعد في المدارس التي تفتقر للأساتذة المؤهلين. وتقدم كافة المدارس ضمن المدن برامج لتعليم الإنجليزية محلياً أو عن بعد، وتوسعت لتقدم الدروس للأساتذة عن بعد بهدف صقل مهاراتهم. ويبدو أن النتائج إيجابية، مع إحراز 80 في المائة من الطلاب تقريباً مستوى A2 على الأقل في اختبارات نهاية المرحلة الابتدائية، مقارنة بـ 56 في المائة فقط أحرزوا هذه النتيجة في العام 2014.

وعلى الرغم من كونها إحدى أفقر البلدان في أمريكا اللاتينية، إلا أن بوليفيا قد نجحت في تخفيض معدلات الفقر المدقع فيها بمقدار النصف خلال العقد الماضي، وحسنت بشكل كبير من القدرة على الوصول إلى المدارس في المناطق الريفية. وارتفعت معدلات محو الأمية هناك إثر ذلك، وتظهر بياناتنا أن إتقان اللغة الإنجليزية آخذ في الارتفاع أي ًضا.

36 من بين 100 دولة ومنطقة كوستاريكا

مستوى الكفاءة: متوسط
مجموع نقاط مؤشر إي أف للكفاءة في اللغة الإنجليزية: 530.00

51 من بين 100 دولة ومنطقة أوروغواي

مستوى الكفاءة: متدني
مجموع نقاط مؤشر إي أف للكفاءة في اللغة الإنجليزية: 494.00

46 من بين 100 دولة ومنطقة بوليفيا

مستوى الكفاءة: متوسط
مجموع نقاط مؤشر إي أف للكفاءة في اللغة الإنجليزية: 504.00

مع الاستقرار يأتي النمو

عانت أمريكا اللاتينية من العنف، وصّنفت في القارة 42 من أصل 50 من المدن الأكثر خطورة في العالم، وفق معدلات جرائم القتل. وتقع خمسة عشر من هذه المدن في المكسيك فقط. وشهد ذاك البلد الكبير أيضا انخفاضاً في درجات إجادة اللغة الإنجليزية منذ العام 2017. وعلى الرغم من عدم وجود صلة مباشرة بين هذه النتيجة ومستويات العنف، إلا أن كلاهما مؤشر على هشاشة الخدمات الحكومية.

أحرزت السلفادور ونيكاراغوا وهندوراس، وهي دولً منيت بمستويات عالية من العنف، تقدما هائلاً في مجال السلامة والأمن. وانخفضت معدلات القتل بنسبة 50 بالمائة في السلفادور منذ العام 2015، وبهامش مماثل في هندوراس منذ العام 2011. وقد شهدت البلدان الثلاثة تحسناً كبيراً في إتقان اللغة الإنجليزية منذ العام 2017. ولا تزال هذه الدول غير آمنة، ونكرر أنه لا يوجد رابط سببي بين مستويات العنف ومعدلات إتقان اللغة الإنجليزية، ولكن من الواضح أنه عندما يكون لدى الأفراد حرية العمل والدراسة دون خوف، يزدهر المجتمع.

قدرة وصول غير متساوية

وبالرغم من القوانين التي تجعل اللغة الإنجليزية إلزامية في غالبية دول أمريكا اللاتينية، إلا أن أمكانية الوصول إلى دروس الإنجليزية غير متساوية في أنحاء القارة المختلفة. وفي بعض المناطق في المكسيك، تقدم أقل من 10 في المائة من المدارس دروس الإنجليزية، بالرغم من أنها مطالبة قانونياً بتعليمها. وفي الإكوادور في العام 2014، لم يصل عدد المدارس التي تقدم الإنجليزية إلى 7 في المائة. انعدام التوازي في فرص تعلم اللغة الإنجليزية شديد بالذات لدى المقارنة بين المدن والريف، وبين القطاع الحكومي والخاص. وفي بعض الدول، الطلب على إتقان اللغة الإنجليزية عالٍ جداً، مقارنة بتعليمها الضعيف في المدارس، ما يدفع عدداً كبيراً من المهنيين للاستثمار بدروس اللغة الإنجليزية. وبحسب دراسة أجريت في العام 2015 في البرازيل، 87 في المائة من البالغين الذين تم استقصائهم قد دفعوا سابقاً لأخذ دروس باللغة الإنجليزية منذ إتمام دراستهم.

(%) الفجوة بين الجنسين

الفجوة بين الأجيال

  • المعدل العالمي

إقرأ عن المناطق الآخرى

أوروبا

رغم بدايته كمنتدى نموذجي للترويج للسلام، تطوّرالاتحاد الأوروبي ليصبح الرابطة الاقتصادية والسياسية الأكثر تماسكاً، مدعوماً بوجود لغة مشتركة.

عرض السجل

آسيا

لعقود من الزمن، مثّلت آسيا ورشة العالم، ما أدى إلى تعزيز التطور الاقتصادي في المنطقة. لكن الانتقال من الصناعة إلى النمو المعزز بالمعرفة يتطلب مستويات أفضل للغة الإنجليزية.

عرض السجل

أفريقيا

شهد العقد الماضي قفزة في مشاريع الاستثمارات الأجنبية في البنى التحتية والأعمال في أفريقيا. ويساهم تحسن مستويات اللغة الإنجليزية على تقوية هذه التعاون.

عرض السجل

الشرق الأوسط

تحولات في اتجاهات مختلفة في دول المنطقة، فهل ستستطيع مواكبة باقي المناطق في إتقان اللغة الإنجليزية؟

عرض السجل