آخر الأخبار حول السفر، اللغات والثقافات، من إي أف
Menu

اللغة الصينية. لماذا أتعلمها؟

اللغة

هل فكرت بتعلم اللغة الصينية؟ بالنسبة لي، يغمرني شعور رائع عندما أفكر باللغة الصينية. غالبا ما تنتهي الجمل باللغة الصينية بالنغمة “ما…” و كتابتها أقرب للرسم و فيها الكثير من الحركات لتحفظها. إلا أنها أبسط بكثير مما تتخيله أنت أو أي شخص آخر. كما أنها مستخدمة على نطاق واسع و الحاجة للتعامل بها تنمو بشكل سريع، مما يفتح الأبواب لإحتمالات و فرص عمل مختلفة تمهيدا لمستقبل مشرق.
إليك خمسة أسباب رئيسية توضح لماذا عليك تعلم اللغة الصينية.

 

1. 1.2 بليون متحدث أصلي للغة
بناء على الإحصاءات العالمية و بينما أنا أكتب هذا المقال، لدينا أكثر من 1.2 بليون متحد أصلي للغة الصينية. و هذا يعادل 1 من كل 6 أشخاص في العالم يتحدث اللغة الصينية. و إذا فكرنا بوقعية أكثر، فإن التواصل مع الآخرين بلغتهم الأصلية سيساعدك على المستوى الشخصي و المهني و سيفتح لك عالم جديد من الأفكار و الفرص.

 

2. ليست صعبة كما تتخيل
قد تحتاج بعض الوقت لتتمكن من اللغة الصينية و لكن الوصول إلى المرحلة المتوسطة حيث تستطيع البدأ و المضي في محادثة ليس بالأمر الصعب كما يتخيله الأغلبية. و كما ذكرت مسبقا، اللغة الصينية مليئة بالنغمات و لكنها تحتوي على الكثير من التعبيرات. فالمهم ه أن توضح ما تريد قوله و أن يفهمك الآخرون و إن لم تستطع ضبط التناغم في الجمل. و ليس من الضروري أن تتقن طريقة الكتابة حرفيا بما أنه تتوفر تكنولوجيا تسهل التواصل عبر البريد الإلكتروني و الرسائل النصية، و ذلك باستخدام طريقة “بيين” و التي تسهل الكتابة بطريقة رمزية. و هذه الطريقة أصبحت شائعة جدا، ختى أن الصينين أنفسهم يستخدموها.

قد يكون حفظ جميع الكلمات صعبا في البداية، لكن بمجرد التمكن من 2000- 3000 كلمة أو تعبير ستتمكن من قراءة جريدة باللغة الصينية و التواصل بسهولة. قد تقول أن حفظ هذا الكم من الكلمات مستحيل! إلا أنه نفس العدد المطلوب في أي لغة أخرى لتتمكن من التعامل بها. ابدأ بحفظ 10 كلمات في اليوم و ستجد نتيجة مرضية في وقت قياسي.

 

3. يمكن ان تعزز وظيفتك في مجال الأعمال أو السياحة
إن مجال العمل السياحي في الصين مجال واسع و يزداد مع الوقت. فمن فانكوفر وصولا إلى مصر، تعمل الشركات السياحية على توظيف و تدريب المزيد من العاملين في هذا المجال على اللغة الصينية نظرا لتزايد النشاط السياحي الصيني.

في مجال الأعمال، يشكل نمو الطبقة الوسطى في الصين موجة من المستهلكين الجدد و يفتح الأبواب على زيادة سوق بيع التجزئة بشكل متوازن مع زيادة و اتساع مساحة الطلب. فهل ستكون جاهز مهاراتك اللغوية لتتماشى مع هذه التغيرات.

 

4. اكتشف الثقافة الصينية
الحضارة الصينية من أقدم الحضارات و تعود إلى 5000 سنة، و مازالت مستخدمة إلى يومنا هذا. و كما يقال عنها في جميع أنحاء العالم، لهذه الحضارة أثر كبير على الفن و العلوم و لا يخفى علينا أيضا التقدير الذي تحظى به البصمة الصينية الفريدة في الهندسة المعمارية التقليدية. و حتى اليوم تلعب الصين دورا مهم في اللغة و الأدب و الفلسفة و السياسة و التجارة العالمية.

 

5. إفتح لنفسك أبواب المستقبل
و بهذا نصل إلى النقطة الأخيرة. حيث أثبتت الصين أنها تشكل القوى العظمى في الإقتصاد العالمي بالرغم من آراء الكثير من المشككين الذين توقعوا عدم نجاحها. و بناء على أبحاث مركز الأعمال و و الإقتصاد العالمي، ستتمكن الصين من التقدم على الولايات الأمريكية المتحدة في مجال الأعمال و الإقتصاد بحلول عام 2029. و ليس هذا ببعيد. و تؤمن فئة الشباب الصيني كنظيرها من الهند بأن العالم سيصبح مكان افضل لهم، وذلك لأن القوة الإقتصادية لبلدانهم تحقق نجاح عالي و في تقدم مستمر. و كذلك هو الحال في مجال التكنولوجيا، حيث ترسم الصين مستقبل عالميا بالسيطرة على سوق تكنلوجيا العصر. باختصار المستقبل بين يدي الصين.

إذا هذا هو الوقت المناسب لتعلم اللغة الصينية.

دورات اللغة الصينيةإقرأ المزيد