برامجنا في كامبردج

برامجنا في كامبردج
4.6
488
(488 تقييم)
4.6

إن مدينة كامبردج تتميز ببرامجها العلمية الأكاديمية مما يجعلها موقعا رئيسيا لدراسة الإنجليزية. برامج كامبردج تقدم في مدينة حديثة لديها جو فريد وتحافظ على الطابع التقليدي مما يحفز الطالب على الدراسة وكسب الخبرة. ولذا فإن كامبردج مكانا رائعا لتحدث الإنجليزية كل يوم.

EF تعلم اللغة في الخارج

10 - 14 سنة
من إسبوعين الى 24 أسبوع
تعلم لغة في الخارج عبر السفر لوحدك ضمن مجموعة شاملة جميع الخدمات بإشراف قائد رحلة من إي أف، أو لوحدك في دورة ذات فترات مرنة.
الوجهة: بريطانيا
المدينة: كامبريدج

EF تعلم اللغة في الخارج

14 - 25 سنة
من إسبوعين الى 24 أسبوع
تعلم لغة بسرعة في أحد معاهد إي أف المعتمدة. اختر من بين 10 لغات نعلمها في 50 وجهة. ابدأ دورتك في أي يوم اثنين في السنة.
الوجهة: بريطانيا
المدينة: كامبريدج

EF تعلم اللغة في الخارج

للطلاب من عمر 25 فما فوق
من أسبوع إلى 24 أسبوع
عزز فرصك المهنية عالمياً مع دورات لغة مصممة خصيصاً لك، والمقدمة في إحدى أهم المدن في العالم. مصمم خصيصاً للبالغين والمهنيين.
الوجهة: بريطانيا
المدينة: كامبريدج

EF السنة الدراسية لتعلم اللغة في الخارج

للطلاب من عمر 16 فما فوق
ستة أشهر، تسعة أشهر، 11 شهرا
اجمع بين الدراسات اللغوية والأكاديمية في الخارج في أحد معاهد إي أف المعتمدة، للتحضير للتعليم العالي أو لسوق العمل.
الوجهة: بريطانيا
المدينة: كامبريدج

EF الإعداد الجامعي

للطلاب من عمر 16 فما فوق
ستة أو تسعة أشهر
احصل على قبول مضمون في واحدة من أكثر من 200 جامعة شريكة لإي أف حول العالم، واكتسب المهارات اللازمة للانطلاق بحياتك المهنية.
الوجهة: بريطانيا
المدينة: كامبريدج

كامبردج

لن تصدق أبدا أنك تبعد أقل من ساعة عن لندن عند الدراسة في كامبردج. البلدة المثالية التي تستمد زخمها لوجود جامعة كامبردج بها، إلى جانب الكمال من السحر التاريخي ووسائل الراحة الحديثة. مسرح الفنون يقوم بالأداء على الصعيدين المحلي والمتجول، ويزداد العمل فيه والجولات السياحية أثناء موسم تبادل الذرة. كامبردج لديها أيضا ماضي موسيقي عريق – فلقد جاءت فرقة بينك فلويد من هنا. ينبغي على عشاق الفن زيارة مركز الفنون ويسنج، وهو مركز للفنون المعاصرة بالمتحف. ستكون مغمورا تماما في ثقافة إنجلترا وما حولها عندما تتعلم في كامبردج.

مدينة مزدهرة للأعمال التجارية

ورغم من أن معظم الناس يختارون الدراسة في كامبردج لوجود مجتمع أكاديمي مزدهر، لكن هناك الكثير من الفرص في مجتمع الأعمال المحلية. يرتكز الإقتصاد في كامبردج حول الجامعة، ولكن يوجد أيضا العديد من الصناعات البارزة. فالمنطقة هي موطن للسيليكون فن، نقطة ساخنة للشركات التكنولوجية الفائقة والشركات المبتدئة. ولقد نقلت مايكروسوفت مقرها بالمملكة المتحدة إلى هذه المنطقة بسبب سهولة التوظيف ونوعية الحياة عالية الجودة. والمدينة تشمل الصناعات الرئيسية الأخرى السياحية، والطيران، والهندسة. إذا قررت استكمال التدريب في الوقت الذي تتعلم في كامبردج ستجد الكثير من الخيارات المتاحة.