مدارسنا مفتوحة! اتصل بنا للحصول على أحدث توافر

معاهد اللغة في ألمانيا

قم بتحسين لغتك الالمانية في وقت قياسي بالالتحاق بأحد معاهد اللغة في ألمانيا. يمكن أن تكون قد واجهت صعوبة بتعقيدات اللغة الالمانية، لكن لا داعي للخوف، فأساتذتنا للغة الالمانية محترفون وسيساعدونك في إتقان الالمانية. اذا درست في ألمانيا ستجد أن تحدث اللغة بطلاقة أمر طبيعي بالنسبة لك.

معاهد اللغة في ألمانيا
EF السنة الدراسية لتعلم اللغة في الخارج

EF السنة الدراسية لتعلم اللغة في الخارج

للطلاب من عمر 16 فما فوق
ستة أشهر، تسعة أشهر، 11 شهرا
اجمع بين تعلّم اللغة والدراسة الأكاديمية في معهد بالخارج. حضّر لإمتحان لغة رسمي واحصل على خبرة عملية ذات مستوى عالمي.
الوجهة: ألمانيا
المدينة: برلينميونخ
EF تعلم اللغة في الخارج

EF تعلم اللغة في الخارج

16 - 25 سنة
من إسبوعين الى 24 أسبوع
تعلّم لغة بسرعة في أحد معاهد إي أف المعتمدة. اختر بين 10 لغة ندرّسها في 50 وجهة مختلفة. ابدأ برنامجك الدراسي في أي يوم اثنين.
الوجهة: ألمانيا
المدينة: برلينميونخ
EF تعلم اللغة في الخارج

EF تعلم اللغة في الخارج

للطلاب من عمر 25 فما فوق
من أسبوع إلى 24 أسبوع
عزز فرصك المهنية عالمياً مع دورات لغة مصممة خصيصاً لك، والمقدمة في إحدى أهم المدن في العالم. مصمم خصيصاً للبالغين والمهنيين.
الوجهة: ألمانيا
المدينة: برلينميونخ

عرض البرامج وفقاً لشهرة الوجهة

معاهد اللغة في ألمانيا

الالتحاق بإحدى معاهد اللغة في ألمانيا هو الطريقة الأفضل لتعلم اللغة الألمانية. وداخل الفصول الدراسية، يقوم الأساتذة ذوو الخبرة بمساعدتك على فهم الجوانب الصعبة من اللغة. وبفضل التركيز على مهارات التحاور في معاهدنا للغة في ألمانيا، ستتمكن من اكتساب الثقة لدى التحدث باللغة. أيضاً، ستمتلك ما يكفي من الوقت للخروج وممارسة مهاراتك الجديدة في اللغة الألمانية، ما يضمن استمرارك في التعلم داخل وخارج الفصول الدراسية. نحن على ثقة بأن تطورك في اللغة سيكون حتمياً بعد الالتحاق بإحدى معاهد اللغة في ألمانيا مع إي أف، وستكون متحفزاً للاستمرار في تحسين مهاراتك في اللغة الألمانية.

ما مقدار التقدم الذي سأحرزه؟

يعتمد مقدار التقدم الذي قد تحرزه في معاهد اللغة في ألمانيا على عدة عوامل. يمكنك الاختيار من بين دورات تمتد لفترات زمنية مختلفة، وستحرز تقدماً أكبر في شهرين مما تحرزه في أسبوعين. كما أن مستوى كثافة الصفوف الدراسية في الدورة يمكنه أيضاً أن يقرر مقدار ما تتعلمه في معاهد اللغة في ألمانيا. فكلما زاد الوقت الذي تقضيه في الصفوف الدراسية، كلما زاد حجم المواد التي تدرسها. كما أن وقت الفراغ قد يصبح مفتاحاً للتعلم أيضاً إن استخدم في ممارسة مهارات اللغة الألمانية. أخيراً لدينا عامل الحافز. ولكن مهما بلغ طول و كثافة الحصص الدراسية في معاهد اللغة في ألمانيا، فإنك ستحقق تحسناً في اللغة الألمانية دون شك. إلا أن مقدار التحسن الذي تحرزه يعتمد عليك.