GO Blog | EF Blog السعودية
آخر الأخبار حول السفر، اللغات والثقافات، من إي أف
Menuدليل البرامج المجاني

إسأل مجرب: لماذا اخترت الدراسة في إي أف كيب تاون؟

إسأل مجرب: لماذا اخترت الدراسة في إي أف كيب تاون؟

تتميز مدينة كيب تاون الجنوب أفريقية بطبيعتها الجميلة وتضاريسها المتنوعة، والتي تقدم كثيراً من الفرص لمحبي تسلق الجبال أو السير في الطبيعة أو الغوص أو القفز الحر أو غيرها من النشاطات. يحدثنا تركي مراد (21 عاماً) عن تجربته في تعلم اللغة الإنجليزية في إي أف كيب تاون في العام 2017 لمدة ثلاثة أشهر، قبل انضمامه لجامعة فارسيتي كوليج في كيب تاون أيضاً.

لماذا اخترت الدراسة في كيب تاون؟

يقول تركي عن تجربته في كيب تاون: “أقيم في مدينة كيب تاون منذ سنتين. إلى جانب الطبيعة والمغامرات التي تتيحها كيب تاون، جذبتني هذه المدينة لأن الحياة فيها ليست باهظة جداً، كما أنها من أجمل المدن التي زرتها.” وبعد إتمامه لدراسته في إي أف كيب تاون، عمل تركي في المعهد بشكل مؤقت حيث كان يساعد في تقديم الخدمات للطلاب.

ويضيف: “البداية في كيب تاون كانت صعبة كما هو الحال في أي مدينة جديدة، خصوصاً مع كثرة الحديث عن مدى الأمان في المدينة. لكن من حسن الحظ، وفّر لي المعهد كل ما أحتاجه مثل السكن والإرشادات.” ويشير تركي أيضاً إلى سهولة استخراج التأشيرة إلى جنوب أفريقيا للجنسيات العربية مقارنة بغيرها من الدول كالدول الغربية.

وما يميز كيب تاون بالنسبة لتركي هو كثرة النشاطات التي توفرها، والتي ينظم معهد إي أف كيب تاون كثيراً منها، مثل قفز البنجي والقفز الحر والسفاري وتسلق جبل تيبل وزيارة الشواطئ، كما ينظم المعهد دوري لكرة القدم تتنافس به فرق من مختلف المدارس والمعاهد في كيب تاون.

لماذا اخترت الدراسة في كيب تاون؟

وعن الدراسة في إي أف كيب تاون، يقول تركي إن أجواء معهد إي أف مميزة، والطلاب يعرفون بعضهم بعضاً، والموظفون لطفاء، كما ينظم المعهد الكثير من النشاطات، ما يجعل الطلاب لا يشعرون بالملل أبداً.

ويضيف تركي أن المعهد يرحب بالطلاب من جميع المستويات حتى المبتدئة جداً، خاصة وأن الصفوف لا تضم أعداداً كبيرة جداً من الطلاب، والأساتذة لا يشرحون بسرعة للمستويات المبتدئة. ويزداد عدد الطلاب في الصف مع ارتفاع المستوى الدراسي، ما يعطي الطالب فرصة التعرف على الكثير من الطلاب الأجانب.

ويقول تركي: “سكن معهد إي أف قريب من المعهد، وهناك العديد من وسائل المواصلات العامة المتاحة. وللراغبين بالسكن مع أسرة مضيفة، غالبية الأسر تقع على بعد 15 إلى 20 دقيقة مشياً عن المعهد، والطريق عام وآمن.”

وعن مدى شعوره بالأمان حين كان يدرس في كيب تاون، يقول تركي: “هناك قدر من المخاطر في كافة المدن الكبيرة في العالم، والحذر واجب بطبيعة الحال في أي مدينة حيال السير في  الشارع في الأوقات المناسبة مثلاً أو المشي مع أصدقائك في بعض الأحياء المعينة.” وعن الأسر المضيف في إي أف كيب تاون، يقول تركي: “غالبية العوائل المستضيفة مسلمة وتقدم الطعام الحلال، ويمكنك اختيار الإقامة في غرقة لوحدك أومشاركة الغرف مع شخص آخر.”

وللمزيد حول إي أف كيب تاون، تواصلوا مع تركي على سناب تشات على الحساب: @Teto_m11

أدرس في كيب تاون مع إي أفمزيد من التفاصيل
إقرأ كل ما هو جديد في عالم السفر واللغات والثقافات عبر الاشتراك في نشرة إي أف جو الشهرية!تسجيل الدخول