آخر الأخبار حول السفر، اللغات والثقافات، من إي أف
Menu

تعلم كلمات جديدة! 9 طرق تساعدك على الحفظ

تعلم كلمات جديدة! 9 طرق تساعدك على الحفظ

مهما كانت قوتك في قواعد اللغة، تعلم كلمات جديدة و تقدم في مهارتك اللغوية. فالكلمات تفتح لك أبواب الدراسة إلى عوالم جديدة و تجعل دراستك ممتعة
ولكن توسيع نطاق الكلمة التي تعرفها هو مثل نظام غذائي: عليك أن تبذل بعض الجهد، فلا يوجد خدعة سحرية ولا سر أو نمط واحد يناسب الجميع. فيجب على كل شخص أن يجد ما يناسبه. ولكن إستراتيجية تحليك بالصبر، ووضع أهداف واقعية، ومكافأة نفسك إذا حققتها، تعد إستراتيجية جيدة و مكملة للنقاط التالية

إستخدم تقنيات الذاكرة
وهناك طريقة شعبية لحفظ المفردات هو استخدام فن الإستذكار، و هو الاختصارات العقلية التي تساعدك على تذكر المفاهيم أو الكلمات الأكثر تعقيدا. على سبيل المثال، يمكنك إنشاء روابط بين الكلمات: إذا كنت لا تعرف كيفية تهجئة كلمة “سكن” بالإنجليزية، فقط تذكر أن لديها حرفين سي و حرفين إم يشكلان مثلا نظرية القفل و المفتاح. أو أنشئ إختصارات للكلمات بحفظ حروفها الأولى، أو اربطها بلحن ما. قد يبدو هذا صعب في البداية لكن ستعتاد هذه الطريق مع مرور الوقت و التدريب و ستبدع فيها أيضا.

هيئ بيئة دراسية
عندما تدرس في الخارج، سوف تسمع وتقرأ اللغة في كل مكان وستتعلم بسرعة أكبر بالإندماج بما حولك. ولكن ليس عليك أن تذهب إلى الخارج لزيادة عدد الكلمات التي تعرفها ببطء – يمكنك إنشاء بيئة دراسية تلهمك أينما كنت: فيمكنك شراء المجلات أو الكتب أومشاهدة الأفلام أوطهي الطعام باللغة التي تريد تعلمها (أو فقط كل) الطعام المحلي.

ضع الكلمات في سياق معين
كفكرة جيدة لتعلم المزيد من الكلمات بشكل أسرع، ضعها في سياق معين. فبدلا من كتابة قوائم من الكلمات العشوائية، حاول وضعها في جمل. فبهذه الطريقة تتعلم كيف يتم إستخدام الكلمة في الحياة الحقيقية. و قد يسهل عليك حفظ الجمل المضحكة أكثر من غيرها.كما يمكنك إضافة رسومات أو صور لتجعل الجمل التي أنشأتها تنطق بالحياة.

التعلم من مواقف الحياة
إذا كنا سنتحدث عن السياق في الكلام: فالأفلام أو البرامج التلفزيونية أو الكتب أو إعلانات الإنترنت أو الأغاني ليست مصدرا كبيرا للكلمات الأكثر شيوعا فحسب، بل يمكن أن تساعدك أيضا على حفظ المفردات، لأنها تأتي دائما مقترنة بمشهد أو شخص أو موقف من أحداث الحياة. لذا، حاول قراءة الكتب أو مشاهدة الأفلام باللغة الأصلية (مع ترجمة) ومعرفة ما تعنيه الكلمات. إذا رأيت أو سمعت عبارة أو جملة و لم تفهمها، اكتبها و ابحث عن معناها و احفظها.

إنتقل للمرحلة الثانية
إذا كنت تريد أن تنتقل بتعلم اللغة إلى المرحلة الثانية، وترك مساحة كافية لخرائط العقل مع الكلمات المرتبطة بها من المعاني المترادفة أو المتناقضة. إذا كنت ترغب في الحصول على أقصى إستفادة من عملية التعلم، لا تترجم الكلمة إلى لغتك الأم. ولكن حاول شرحها و توضيح معناها باللغة التي تتعلمها.

إتخذ الطريقة التي تناسبك
كل شخص يتعلم بشكل مختلف، فإذا كنت لا تعرف بالفعل ما يناسبك، جرب عدة طرق مختلفة – أو مزيج منها بقدر الإمكان – مثلا: البطاقات التعليمية، أو التطبيقات، أو القوائم التعليمية، أو الألعاب. كلها طرق رائعة لحفظ المفردات. الشيء نفسه ينطبق على تحديد الوقت المناسب: بعض الناس يفضلون تحديد وقتا معينا، والبعض الآخر يتعلم أكثر بشكل عفوي. بغض النظر عن النهج الذي تختاره، تأكد من الحصول على نوع من الإيقاع – فالممارسة تؤدي إلى الكمال رغم كل شيئ.

إجعل تجربة تعلم اللغة فعالة
مثلما يتحتم عليك تحديد الأدوات المناسبة لتعلم اللغة، فمن المهم أيضا أن تغطي عملية التعلم كل ما تحتاجه بقدر الإمكان. فلا تعتمد على قراءة الكلمات من البطاقات و القوائم التعليمية فقط – بل اسمع طريقة نطقها الصحيحة، و انطقها بنفسك بصوت عالي و اكتبها بالقلم أو اطبعها على جهازك. فكلما شاركت جوارحك في تعلم الكلمات، كلما تذكرتها بشكل أوضح. لما لا تستمتع بمذاق الأيسكريم و أنت تتعلم أسماء النكهات المختلفة له؟

ركز على الكلمات المفيدة
إذا كنت ترغب في زيادة حصيلة المفردات الخاصة بك لأنك ترغب في العمل في شركة تسويق في الخارج، فقراءة روايات شكسبير أو التركيز على الكلمات التي تتعلق بالعصور الوسطى لن يلبي طلبك. فكلما كانت الكلمات التي تتعلمها عملية و شعبية و متعلقة بمحادثات الحياة اليومية و الهوايات مثلا، كلما كان تعلمها أسهل و أقرب إلى مجال عملك – وستتمكن من استخدامها في كثير من الأحيان. (حول هذا إلى لعبة: كافئ نفسك في كل مرة تستخدم فيها كلمة معينة في محادثة من واقع الحياة.)

مهما كانت قوتك في قواعد اللغة، تعلم كلمات جديدة و تقدم في مهارتك اللغوية. فالكلمات تفتح لك أبواب الدراسة إلى عوالم جديدة و تجعل دراستك ممتعة
ولكن توسيع نطاق الكلمة التي تعرفها هو مثل نظام غذائي: عليك أن تبذل بعض الجهد، فلا يوجد خدعة سحرية ولا سر أو نمط واحد يناسب الجميع. فيجب على كل شخص أن يجد ما يناسبه. ولكن إستراتيجية تحليك بالصبر، ووضع أهداف واقعية، ومكافأة نفسك إذا حققتها، تعد إستراتيجية جيدة و مكملة للنقاط التالية

إستخدم تقنيات الذاكرة
وهناك طريقة شعبية لحفظ المفردات هو استخدام فن الإستذكار، و هو الاختصارات العقلية التي تساعدك على تذكر المفاهيم أو الكلمات الأكثر تعقيدا. على سبيل المثال، يمكنك إنشاء روابط بين الكلمات: إذا كنت لا تعرف كيفية تهجئة كلمة “سكن” بالإنجليزية، فقط تذكر أن لديها حرفين سي و حرفين إم يشكلان مثلا نظرية القفل و المفتاح. أو أنشئ إختصارات للكلمات بحفظ حروفها الأولى، أو اربطها بلحن ما. قد يبدو هذا صعب في البداية لكن ستعتاد هذه الطريق مع مرور الوقت و التدريب و ستبدع فيها أيضا.

هيئ بيئة دراسية
عندما تدرس في الخارج، سوف تسمع وتقرأ اللغة في كل مكان وستتعلم بسرعة أكبر بالإندماج بما حولك. ولكن ليس عليك أن تذهب إلى الخارج لزيادة عدد الكلمات التي تعرفها ببطء – يمكنك إنشاء بيئة دراسية تلهمك أينما كنت: فيمكنك شراء المجلات أو الكتب أومشاهدة الأفلام أوطهي الطعام باللغة التي تريد تعلمها (أو فقط كل) الطعام المحلي.

ضع الكلمات في سياق معين
كفكرة جيدة لتعلم المزيد من الكلمات بشكل أسرع، ضعها في سياق معين. فبدلا من كتابة قوائم من الكلمات العشوائية، حاول وضعها في جمل. فبهذه الطريقة تتعلم كيف يتم إستخدام الكلمة في الحياة الحقيقية. و قد يسهل عليك حفظ الجمل المضحكة أكثر من غيرها.كما يمكنك إضافة رسومات أو صور لتجعل الجمل التي أنشأتها تنطق بالحياة.

التعلم من مواقف الحياة
إذا كنا سنتحدث عن السياق في الكلام: فالأفلام أو البرامج التلفزيونية أو الكتب أو إعلانات الإنترنت أو الأغاني ليست مصدرا كبيرا للكلمات الأكثر شيوعا فحسب، بل يمكن أن تساعدك أيضا على حفظ المفردات، لأنها تأتي دائما مقترنة بمشهد أو شخص أو موقف من أحداث الحياة. لذا، حاول قراءة الكتب أو مشاهدة الأفلام باللغة الأصلية (مع ترجمة) ومعرفة ما تعنيه الكلمات. إذا رأيت أو سمعت عبارة أو جملة و لم تفهمها، اكتبها و ابحث عن معناها و احفظها.

إنتقل للمرحلة الثانية
إذا كنت تريد أن تنتقل بتعلم اللغة إلى المرحلة الثانية، وترك مساحة كافية لخرائط العقل مع الكلمات المرتبطة بها من المعاني المترادفة أو المتناقضة. إذا كنت ترغب في الحصول على أقصى إستفادة من عملية التعلم، لا تترجم الكلمة إلى لغتك الأم. ولكن حاول شرحها و توضيح معناها باللغة التي تتعلمها.

إتخذ الطريقة التي تناسبك
كل شخص يتعلم بشكل مختلف، فإذا كنت لا تعرف بالفعل ما يناسبك، جرب عدة طرق مختلفة – أو مزيج منها بقدر الإمكان – مثلا: البطاقات التعليمية، أو التطبيقات، أو القوائم التعليمية، أو الألعاب. كلها طرق رائعة لحفظ المفردات. الشيء نفسه ينطبق على تحديد الوقت المناسب: بعض الناس يفضلون تحديد وقتا معينا، والبعض الآخر يتعلم أكثر بشكل عفوي. بغض النظر عن النهج الذي تختاره، تأكد من الحصول على نوع من الإيقاع – فالممارسة تؤدي إلى الكمال رغم كل شيئ.

إجعل تجربة تعلم اللغة فعالة
مثلما يتحتم عليك تحديد الأدوات المناسبة لتعلم اللغة، فمن المهم أيضا أن تغطي عملية التعلم كل ما تحتاجه بقدر الإمكان. فلا تعتمد على قراءة الكلمات من البطاقات و القوائم التعليمية فقط – بل اسمع طريقة نطقها الصحيحة، و انطقها بنفسك بصوت عالي و اكتبها بالقلم أو اطبعها على جهازك. فكلما شاركت جوارحك في تعلم الكلمات، كلما تذكرتها بشكل أوضح. لما لا تستمتع بمذاق الأيسكريم و أنت تتعلم أسماء النكهات المختلفة له؟

ركز على الكلمات المفيدة
إذا كنت ترغب في زيادة حصيلة المفردات الخاصة بك لأنك ترغب في العمل في شركة تسويق في الخارج، فقراءة روايات شكسبير أو التركيز على الكلمات التي تتعلق بالعصور الوسطى لن يلبي طلبك. فكلما كانت الكلمات التي تتعلمها عملية و شعبية و متعلقة بمحادثات الحياة اليومية و الهوايات مثلا، كلما كان تعلمها أسهل و أقرب إلى مجال عملك – وستتمكن من استخدامها في كثير من الأحيان. (حول هذا إلى لعبة: كافئ نفسك في كل مرة تستخدم فيها كلمة معينة في محادثة من واقع الحياة.)

كرر و كرر مرة أخرى
ركز و كرر استخدام الكلمات الجديدة التي تعلمتها و لا تنسى أن تستخدم و تكرر الكلمات القديمة التي حفظتها كذلك. و لمراجعة الكلمات أهمية كبيرة، إلا أنك لا تحتاج أن تراجع الكلمات القديمة كما تراجع الكلمات الجديدة، و لكن كلما استخدمت الكلمات في حياتك اليومية أكثر كلما تذكرتها أكثر.

الإعداد للجامعة في الخارجالمزيد

شارك

Latest post from لغات