آخر الأخبار حول السفر، اللغات والثقافات، من إي أف
Menu

أيهما أفضل. الدراسة في بريطانيا أو أمريكا؟

أيهما أفضل. الدراسة في بريطانيا أو أمريكا؟

تشعر بالحيرة في الاختيار بين بريطانيا أو أمريكا للدراسة الجامعية؟ رغم أن أمريكا وبريطانيا تتشاركان كثيراً من النقاط — كلا البلدين يعلّم باللغة الإنجليزية، ويضم أبرز الجامعات العريقة في العالم– إلا أن لكلّ منهما خصوصيات فيما يتعلق بالدراسة والمعيشة وأسلوب الحياة.

اطلّعوا على القائمة لقراءة المزيد عن الفروق في تجربة الدراسة بين أمريكا وبريطانيا:

الدراسة

بريطانيا| في الجامعات البريطانية، ستدرس عن موضوع واحد فقط طوال مسيرتك الجامعية – لذا اختر بحكمة! الميّزة هنا أنك ستملك وقت فراغ لتدرس بنفسك أينما شئت (في المقهى المفضل لديك، على سبيل المثال)، أي ساعات أقل من الدروس والبرامج التعليمية مقارنة بالولايات المتحدة. تعقد اللإمتحانات عادة في المملكة المتحدة مرة واحدة سنوياً، في الربيع وأوائل الصيف، وتستغرق دراسة البكالوريوس ثلاث سنوات، وأضف سنة أو سنتين للحصول على درجة الماجستير.
أمريكا| ستبدأ مسيرتك الجامعية في أمريكا بدراسة تحضيرية لمدة عامين تقريباً تشمل مواد عامة مثل التاريخ والرياضيات والعلوم (وهي فصول أساسية). سيتعين عليك بعدها الإعلان عن تخصص بأحد المواد وسيكون اختصاصك. تُعقد الإمتحانات في نهاية كل فصل دراسي، أي مرتين في السنة. تستغرق الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس أربع سنوات في أمريكا، وأضف على ذلك دراسة ستين للحصول على درجة الماجستير.

المعيشة

بريطانيا| تشتهر بريطانيا بمدنها الدراسية القديمة (دليلنا لأفضل المدن الدراسية هنا)، لذلك يتنوع سكن الطلاب بين شقق وسط المدينة والمجمعات السكنية الحديثة الواقعة خارج المدينة. في كلتا الحالتين، تتوفر وسائل لنقل الطلاب، ولا مشكلة مع قرب البلدات من بعضها البعض وكذلك جميع الخدمات وأماكن الترفيه. (لمزيد من المعلومات، راجع دليلنا للدراسة في بريطانيا)
أمريكا| ستجد كل ما تحتاجه داخل الحرم الجامعي في أمريكا (ستسكن وتذهب إلى الحصص وتتناول وجبة الإفطار وتستلم بريدك وتحصل على وجبة خفيفة في وقت متأخر من الليل وتغسل ملابسك). مشاركة غرفتك وعدم الحصول على حجرة خاصة بك أمر طبيعي تماماً ويجعل تجربة الحرم الجامعي أكثر متعة.

التجول

بريطانيا| على خلاف المدن المترامية الأطراف في أمريكا، فإن المدن البريطانية -خاصة لندن- تتمتع بكثير من الأماكن الترفيهية في وسط المدينة. وإن كنت تبحث عن لعب البولينج والعشاء ومشاهدة الأفلام مثلاً، توجه إلى المركز التجاري خارج المدينة.
أمريكا| تهيمن الرياضة على حياة الطلاب في أمريكا، من كرة القدم إلى كرة السلة ومن البيسبول إلى الدودج بول. يبدأ يوم الألعاب الرياضية في موقف سيارات الملعب (شواء الهوت دوغ ولعب الكورنهول) وينتهي بالإحتفال بالنصر (أو الرثاء لخسارة) ليلاً. عندما لا تكون هناك مباراة، تحقق من تقويم الجامعة فلا بد من وجود شيء ممتع.

الخروج مع الأصدقاء

بريطانيا| يمكنك الحصول على طعام تقليدي دسم وغير باهظ الثمن في المطاعم، والتمتع بالخصم الخاص بالطلاب تحت سن الـ 18 عاماً.
أمريكا| تعرف الشركات المحلية أن الطلاب يجمعون القروش ويحتاجون للخصومات، لذا بمجرد أن تبرز بطاقة الطالب الجامعية في أي متجر أو مطعم أو ستحصل على عروض وتخفيضات رائعة.

تعلم اللغة الإنجليزيةإقرأ المزيد

شارك

Latest post from لغات