آخر الأخبار حول السفر، اللغات والثقافات، من إي أف
Menu

7 نصائح للتعامل مع الصدمات الثقافية بالخارج

7

يعد استكشاف ثقافة جديدة أثناء الحياة في بلد أجنبي أحد الجوانب الأكثر مردوداً وصعوبة في آن.

ومهما كانت وجهتك الجديدة مثيرة، قد يلزمك بعض الوقت لتشعر وكأنك مرتاح في محيط غير مألوف عليك. وعلى الرغم من أن الصدمة الثقافية قد تكون سلبية في البداية، إلا أنها شيء يمر به كل مسافر بشكل أو بآخر، حتى أولئك المتمرسون في السفر.

لهذا السبب، تحدثنا مع بعض زملائنا في إي أف للاستماع إلى تجاربهم الواسعة حول الصدمات الثقافية وكيف تعلموا التعامل معها.

إليكم فيما يلي بعض النصائح للتعامل مع الصدمات الثقافية لدى العيش في دول اجنبية:

خوان: من كولومبيا إلى بريطانيا

أنا أصلاً من كولومبيا، لكنني انتقلت إلى قرية بريطانية تقليدية في شمال إنجلترا. في البداية، كان التكيف مع الطقس وفهم اللهجة المحلية تحديان كبيران! ومع ذلك، سرعان ما تعلمت عبارات محلية كوّنت صداقات مع أشخاص بريطانيين رائعين.

نصيحة خوان: تقبل الاختلافات. تعلمت أن أقدر الطقس حتي في الأيام الماطرة والباردة، لأن المطر هو سبب الطبيعة الجميلة الموجودة في منطقتي، والتي أحببت استكشافها. الآن، أشعر بالدهشة تجاه تجربتي بالعيش في مكان بعيد عن الزحام، حيث أتيح لي تجربة الثقافة البريطانية الأصيلة.

روبن: من البرتغال إلى الصين

بصفتي شخصًا يستمتع بتجربة الأطباق المحلية الشهية عندما أسافر، كنت أتطلع إلى استكشاف المطاعم في مدينتي الجديدة، شانغهاي. في ثاني يوم لي، استجمعت قواي للتوجه مع صديقين إلى مطعم صيني تقليدي. لم يتحدث أي منا لغة الماندرين، ولم يتحدث أي من الموظفين الإنجليزية. لحسن الحظ، كانت هناك صور للأطباق على الحائط، لذلك حاولنا الطلب بالإشارة، بينما بذلت النادلة قصارى جهدها لشرح ما يحتويه كل طبق عن طريق تقليد المكونات. بالإشارة إلى أحد الأطباق، حركت ذراعيها لأعلى ولأسفل، وفكرنا جميعًا “أوه ، دجاج. سنطلب هذا!”. بعد فترة، رأيناها تمشي في المطعم وه يتحمل ضفدعين، وتفاجأنا أن الطبق كان لنا!

نصيحة روبن: تعلم اللغة المحلية. لقد تعلمنا جميعًا بالتأكيد كيفية نطق الدجاج (鸡) والضفدع (青蛙) بلغة الماندرين في تلك الليلة، وأوصي بتعلم بعض الكلمات والعبارات الأساسية على الأقل في لغة البلد الذي تزوره.

فلورنس: من أمريكا إلى باناما

عندما كنت أبلغ 17 عامًا، قررت أخذ استراحة من الروتين وتعلم اللغة الإسبانية. وهكذا بعد بضعة أشهر، سافرت إلى بنما.

لدى تذكر تجربتي السابقة، مصطلح “الصدمة الثقافية” لا يبدأ حتى في وصف تلك الرحلة. كانت الحياة مختلفة تمامًا في بلدتي الريفية. حتى الانتقال من مكان إلى آخر – مثلاً من وسط المدينة إلى البلدات المجاورة – مغامرة بحد ذاتها. ضع في اعتبارك أنه لم يكن هناك محطات للحافلات، بل كانت تتوقف حسب رغبة المسافرين والسائق. كان من المعتاد الانتظار على جانب الطريق، على أمل أن تتوقف إحدى الحافلات. في المرة الأولى التي ركبت إحدى تلك الحافلات، لاحظت أن زملائي من ركاب الحافلات كانوا يصرخون “توقف!” عندما أرادوا أن تبطئ الحافلة. بصفتي سويسرية، كنت معتادة على جداول المواعيد المفصّلة والمواقف المحددة جيدًا. لهذا، شعرت بالصدمة، لكنها بالتأكيد كانت سبباً في جعل الرحلة أكثر متعة!

نصيحة فلورنس: توجد العديد من الطرق لفعل شيء ما. كانت هذه مجرد حالة واحدة من “الصدمة الثقافية” التي جعلت تجربة سفري جذابة للغاية، وتحدت تصوراتي ووسعت مخيلتي، ما جعلني شخصًا أفضل وأقوى وأكثر حكمة.

كايزا: من بولندا إلى بيرو

وسائل النقل العام التي نعرفها في أوروبا غير موجودة في بيرو، حيث عشت لمدة عام. غالبًا ما تكون سيارات الأجرة هي الحل الوحيد، لكن الركوب بأحدها ما هو إلا الخطوة الأولى في تنقلاتك. بعد ذلك تبدأ عملية التفاوض. في تلك المرحلة، يجب أن تتأكد من أن السائق يعرف بالفعل طريقه إلى الوجهة، وأنه على استعداد ليأخذك إلى هناك، والأهم من ذلك، الاتفاق على سعر ثابت. بعد أسابيع قليلة من ممارسة مفاوضات سيارات الأجرة بالإسبانية، تمكنت من تجنب دفع سعر السائح والتفاوض بشأن ما يدفعه سكان بيرو المحليون.

نصيحة كايزا: تصرف مثل السكان المحليين. لم أتعلم فقط كيفية التفاوض، وهي مهارة مفيدة للغاية أثناء السفر، ولكني أيضًا صقلت مهاراتي في اللغة الإسبانية.

ماتيك: من سلوفينيا إلى الهند

في فبراير 2014 ، استقلت رحلة متجهة إلى بنغالورو في الهند. مجرد التفكير في الانتقال إلى مدينة يسكنها الملايين من الناس يسعدني ويخيفني. لكن، بعد انقضاء عامين تقريبًا، أعلم أن خوض هذه المغامرة كان أحد أفضل القرارات وأكثرها مردوداً في حياتي.

الهند بلد ضخم، لذا قد لا تتمكن من استيعاب التنوع الثقافي والجغرافي الموجود في جميع أنحاء البلاد. بسبب تنوع الشعب الهندي، من المهم التمتع بعقلية منفتحة واحترام المجموعة الواسعة من التقاليد والأشخاص الذين ستقابلهم هناك. كان هذا النهج ضروريًا لتحقيق أقصى استفادة من هذه التجربة وأيضًا لفهم التقاليد.

نصيحة ماتيك: كن على استعداد للخروج من منطقة الراحة الخاصة بك. قبل الانتقال، كان خوفي الأكبر هو كيفية التأقلم مع الطعام والتوابل. خلال الأشهر الثلاثة الأولى، جربت الأطباق التي لم أتذوق طعمها في حياتي. الآن، عندما أسافر إلى أوروبا، أشتهي الطعام الهندي بعد مرور يومين فقط.

ليديا: من إسبانيا إلى ألمانيا

الوعي الثقافي ضروري إذا كنت تخطط للعمل في الخارج أو السفر أو التفاعل مع أشخاص من بلدان أخرى. إدراك المعايير الثقافية قد يغير النظرة تجاهك من شخص غير مهذب إلى شخص يحترم الثقافات الأخرى. سيساعدك الوعي الثقافي أيضاً على الانغمار الكامل في ثقافتك الجديدة وعلى الاستمتاع بالتجربة على أكمل وجه.

حالفني الحظ للعيش في عدة دول، وفوجئت بمدى اختلاف المسافة الشخصية وطرق إلقاء التحية من بلد إلى آخر. وجدت نفسي أعطي قبلتين لأصدقائي الألمان وأراهم يحمرون خجلاً، متفاجئين بأسلوبي. أثناء تواجدك في إسبانيا ، تعتبر المصافحة رسمية للغاية، خاصة عندما تحيي فتاة. المسافة الشخصية، سواء كانت قريبة جدًا أو بعيدة جدًا، يمكن أن تؤدي أيضًا إلى سوء الفهم. أتذكر ذات مرة عندما كنت أتحدث مع زميل في ألمانيا وكان معظم الناس في الفصل يعتقدون أننا على علاقة – لمجرد أنني كنت أقف بالقرب منه!

نصيحة ليديا: تعلم قراءة لغة جسد الناس. بدأت بإعطاء اهتمام بالغ لما سيفعله أصدقائي المحليون. خلال الثواني الأولى من مقابلة شخص ما، كنت أبتسم، وأعد إلى ثلاثة، أو أنتظر رد فعله أو أمضي قدمًا في حدسي.

إيزابيلا: من سويسرا إلى الولايات المتحدة

لقد عانيت من صدمة ثقافية كاملة عندما انتقلت إلى منطقة الوسط الغربي الأمريكي. لقد أدهشني حجم كل شيء – من السيارات إلى الوجبات ومراكز التسوق. لم أكن مستعدة أيضًا لأن أكون في مثل هذه البيئة المحافظة، حيث يحب الناس أيضاً حمل الأسلحة.

نصيحة إيزابيل: توقف عن طرح الأسئلة حول كل شيء. في البداية ، تحديت كل ما فعله الآخرون، لكن في النهاية، قابلت بعض الأشخاص الرائعين وتعلمت أن أنجرف مع التيار. لمجرد أنني لا أتفق مع شخص ما لا يعني أن وجهة نظره خاطئة تلقائيًا وليس لها قيمة. ساعدني الاستماع إلى آراء أخرى على أن أصبح أكثر دبلوماسية ونقداً.

سافر وتعلم في وجهة أحلامك مع إي أفالتفاصيل

أكتشف العالم وتعلم لغة بالخارج

Learn more