آخر الأخبار حول السفر، اللغات والثقافات، من إي أف
Menu

ما هو أفضل عمر لتعلم لغة جديدة؟

ما

على الرغم من أن فهمنا لعملية تعلم اللغة يتطور باستمرار، إلا أن الأساطير المستمرة حول أن أفضل عمر لتعلم لغة جديدة هو فترة الطفولة لا تزال منتشرة كثيراً، ما يجعل الأشخاص من فئات عمرية أخرى يشعرون بأنهم غير مؤهلين لتعلم لغة جديدة. لكن الحقيقة هي أنه يمكن للجميع – ويجب عليهم – تعلم لغة جديدة، بغض النظر عن أعمارهم. وإليك الأسباب فيما يلي.

كيف نتعلم

تعلم اللغة هو وظيفة أساسية للدماغ تسمح لنا بفهم عالمنا. بدون التعرض للغة في مرحلة الطفولة المبكرة، سننشأ بقدرة محدودة جدًا على التنقل في عالمنا. وأظهرت قصص الأطفال المهجّرين بشكل مأساوي أهمية التعرض المبكر للغة والثمن الذي ندفعه إذا حرمنا من اللغات في السنوات الأولى.

لكن الأطفال، في الواقع، يميلون بشكل تلقائي إلى الاستماع إلى اللغات وتقليدها حتى قبل ولادتهم، وقد أظهرت الدراسات أنه حتى بدون الكلمات، يبكي الأطفال ويتواصلون “بلكنة”. قدرة الأطفال على التحدث بلغتهم الأم مبنية على هذا الأساس العميق – وقدرتهم على التعبير عن أنفسهم تتقدم بمعدل سريع بشكل مذهل في السنوات الأولى من الحياة.

لماذا نتعلم؟

يتعلم الأطفال الللغة بسرعة بشكل غريزي بهدف البقاء والازدهار – في المنزل وفي البيئة الاجتماعية الأوسع. في حين أنهم قد يتلقون تدريساً باللغة التي يستخدمونها، إلا أنهم يظلون متعلمين غير منظمين بشكل أساسي، ويعتمدون بشكل أساسي على الانغمار في اللغة، ويتعلمون من خلال عملية مستمرة وفوضوية من التجربة والخطأ.

يمكن للأطفال ثنائيي اللغة أو متعددي اللغات التنقل بين عدة لغات دون عناء، الأمر الذي يساعد في إعداد أدمغتهم على الحصول على مجموعة من الفوائد مدى الحياة.

ولكن، تعلم اللغات عملية لا تنتهي أبدًا حقًا، وبطرق عديدة، رغبتنا بتوسيع آفاقنا اللغوية تنمو فقط مع تقدمنا ​​في العمر.

تعلم اللغة الأم يأتي بشكل تلقائي مدى الحياة، وأظهرت إحدى أكبر دراسات تعلم اللغة التي تم إجراؤها مؤخرًا أن إتقان اللغة الأم قد يستغرق 30 عامًا. ونستمر في إضافة الكلمات وتعلم العبارات الجديدة والتقاط مصطلحات عامية جديدة طول حياتنا. أيضاً، نحن نتطور مع اللغة التي ولدنا بها، ونطور قدرة أكثر تعقيدًا ودقة في التعبير عن أنفسنا في هذه العملية.

وفي عالم متصل بشكل متزايد، يتم دفعنا أيضًا لتعلم لغات جديدة من أجل المشاركة في المناقشات العالمية، واستهلاك وسائل الإعلام العالمية، والتجارة أو العمل دوليًا وتطوير العلاقات والصداقات التي تعبر الحدود. بدون تعلم لغة عالمية مثل الإنجليزية أو الإسبانية، على سبيل المثال، يمكننا أن نشعر بأننا منعزلون عن العالم بالمعنى الحرفي.

إذاً ، لماذا – على الرغم من رغبتنا الفطرية وحاجتنا إلى توسيع آفاقنا اللغوية – نشعر في كثير من الأحيان بالتردد تجاه مواجهة تحدي تعلم لغة جديدة؟

التحرر من الخوف في أذهاننا – والخروج إلى العالم

ومن الشائع سماع البالغين، حتى الصغار منهم، يقولون إنهم أكبر من أن يتعلموا لغة جديدة وأنه أمر صعب للغاية. والكثير – على الرغم من أنهم قد لا يرغبون في الاعتراف بذلك – يترددون لأنهم لا يشعرون بالراحة عند ارتكاب الأخطاء أمام الآخرين.

لكن هل تعلم لغة جديدة أصعب مع تقدمنا ​​في العمر؟

على الرغم من أن دراسة حديثة كبيرة أجريت في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) خلصت إلى أن بعض جوانب الطلاقة مرتبطة بالتعرض في مرحلة الطفولة – كالفهم المثالي لقواعد محددة على سبيل المثال – هناك دليل ضئيل على أن المراهقين والبالغين أقل فعالية في تعلم اللغات من الأطفال الأصغر سناً، خاصة إن لم يكن الهدف هو إتقان اللغة بالشكل المثالي.

وقد أظهرت بعض الدراسات، بما في ذلك دراسة الناطقين باللغتين الكاتالانية والإسبانية الذين يتعلمون اللغة الإنجليزية، أن البالغين يتعلمون أسرع من الأطفال.

يظهر بحثنا المكثف أيضًا أن البالغين – حتى المبتدئين – يمكنهم تحقيق تقدم سريع، خاصة إذا كانوا يتعلمون بشكل كبير. يؤكد جوشوا هارتشورن، أستاذ مساعد علم النفس في كلية بوسطن، والمؤلف الرئيسي لدراسة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، هذا الأمر، خاصة بين البالغين الذين يختارون تعلم لغة في محيطها وهم منغمرون بها بالكامل، لأن الانغمار يجعل التعلم طبيعيًا وضروريًا ومسترسلاً وممتعًا.

ولكن هناك ميزة إضافية يمتلكها المتعلمون الكبار: نهج منظم للتعلم.

البحث عن هيكلية

من خلال المدرسة، نكتشف ما يناسبنا كمتعلمين. بينما يتعلم البعض منا من خلال الاستماع، يحتاج البعض الآخر إلى تدوين الأشياء وحفظ القواعد والصيغ. عندما نصبح شبابًا، نكون قد تعلمنا كيف نتعلم.

يعتبر هذا النهج الأكثر تنظيمًا ذو قيمة كبيرة عند تعلم لغة جديدة، خاصة لأن اللغات منظمة للغاية بطبيعتها.

مع المزيد من الهيكلة، يأتي المزيد من التركيز ومدى الاهتمام الذي لا يمتلكه الأطفال ببساطة؛ أي “التعلم الصريح” على عكس الطريقة التي يتعلم بها الأطفال.

احتضان أهدافنا

مع تقدمنا ​​في العمر، تصبح أهدافنا من حيث الدراسات والمهن أكثر وضوحًا ويمكن أن تساعد في تحفيزنا أكثر. قد يكون لدينا، على سبيل المثال، الحافز لتعلم اللغة الفرنسية لأننا نريد أن نصبح دبلوماسيين، وأن نتحدث الإنجليزية بطلاقة حتى نتمكن من الحصول على مهنة دولية، أو أن نصبح محادثة في الكورية لأننا نحب موسيقى البوب ​​الكورية.

تلعب الروابط الاجتماعية في هذا الأمر. من المرجح أن يتعلم الكبار، مثل الأطفال، لغة جديدة بشكل أسرع إذا كانوا قادرين على التواصل مع المتعلمين الآخرين واستخدام مهاراتهم الجديدة في الإعدادات الاجتماعية التي تجلب لهم الفرح.

ولكن كما هو الحال مع أي رحلة ، يصبح تعلم اللغة أسهل إذا عرفنا إلى أين نتجه.

تجنب “فخ” الطلاقة

هل يجب أن يكون الهدف النهائي لتعلم لغة جديدة هو الطلاقة؟ إتقان لغة جديدة أمر صعب ويستغرق وقتا. في حين أن تعلم بعض اللغات أصعب من غيرها – فاللغة الإنجليزية سهلة نسبيًا، على سبيل المثال – فإن تحقيق الطلاقة يعتمد على الجهد المستمر والتعرض للغة، حتى بالنسبة للأطفال الذين يقومون بذلك بشكل أقل وعياً.

ومع ذلك، فإن التركيز على الطلاقة يمكن أن يكون محبطًا. في حين أنه هدف طويل الأمد للكثيرين، إلا أنه من الأفضل بكثير وضع أهداف أكثر واقعية للتعلم، مثل السعي إلى القدرة على قراءة وفهم اللغة بسهولة، أو ببساطة الشعور بالثقة في التواصل في مواقف الحياة اليومية أو مع أصدقاء جدد.

وعلى الرغم من أن وجود أهداف ملموسة أمر حاسم للنجاح لأي متعلم ، فإن رؤية كيف يفيدنا تعلم لغة بمعنى أوسع يمكن أن يساعد في تحفيزنا أكثر.

تعلم اللغة بأسرع طريقة عبر دراستها بالخارجإعرف المزيد

أكتشف العالم وتعلم لغة بالخارج

Learn more