آخر الأخبار حول السفر، اللغات والثقافات، من إي أف
Menu

كيف تحضّر لمستقبلك وأنت في المنزل؟

كيف

يقدم البقاء في المنزل فرصة ذهبية لك للتعمق في مستقبلك والتخطيط للخطوات القادمة في حياتك المهنية. وبغض النظر عما إذا كان هدفك هو بداية مشوارك المهني، أو تغيير مجالك المهني لمجال آخر بعد سنوات من الخبرة، الآن هي فرصتك للإعداد لمستقبلي.

وفيما يلي نصائح للانطلاق بمستقبلك المهني وأنت في المنزل!

حدد ما الذي ترغب بالقيام به

أول خطوة يجب القيام بها قبل البدء بالتقدم لوظائف هو تحديد القطاع المهني الذي يشعرك بالسعادة. ويتيح لك البقاء في المنزل فرصة مميزة للجلوس بهدوء والتفكر في المجال المهني الذي تتخيل نفسك به بعد 5 أو 10 أو 20 سنة من الآن. تخيّل هدفك المستقبلي وروتين حياتك اليومي أيضاً.

هل تفضل عملاً حراً، أم تحب العمل من المكتب، أو تحلم بعمل يتيح لك التفاعل مع أشخاص من جميع أنحاء العالم؟ يقدم كل قطاع مهني مناصب مختلفة قد تلاقي متطلبات وظيفة أحلامك. الخطوة الأولى هي البحث أكثر للتعرف عن نفسك وما تحب.

أيضاً، يحس كثيرون بالقلق حول شعور أنهم يفتقرون للشغف الذي يدفعهم، لكن الشغف قد لا يكون بالضرورة الخطوة الأولى، لأنه أمر تستطيع تطويره مع الوقت خلال عملية التعلم وتطوير الذات.

حسّن صورتك على الإنترنت

لم تعد جهات التوظيف تنظر فقط إلى سيرتك الذاتية، بل أصبحت مهتمة أيضاً بحساباتك المختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي. وتتيح لك وسائل التواصل الجتماعي إظهار الكثير من المهارات، مثل الكتابة الإبداعية، عن طريق إدارة مدونة خاصة (بلوق) مثلاً، أو إظهار شخصيتك وإهتماماتك على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي. إضغط هنا لتعرف المزيد عن سبل إيجاد وظيفة بالاستعانة بوسائل التواصل الاجتماعي.

ننصحك البداية بتأسيس حساب على موقع لينكدإن، حيث يمكنك ذكر خبراتك وخلفيتك ومهاراتك المختلة ومختصراً عن نفسك. إحدى الطرق الرائعة الأخرى للتعريف عن نفسك هي إنشاء صفحة ويب أو موقعاً خاصاً بك، الأمر الذي سيساعدك في استعراض مهاراتك التقنية والإبداعية. قد يساعد الموقع في جعل جهات التوظيف تتذكرك أكثر لأنه سيتيح لهم التفاعل مع ما تقدمه أكثر. لا داعي لأن تكون خبير برمجة لإنشاء موقع على WordPress أو Squarespace مجاناً وبكل سهولة.

أخيراً، تذكر أن شارك محتوى يبينك بصورة محترفة وجذابة لجهات التوظيف. حتى ون شاركت أموراً تتعلق بحياتك الشخصية على إنستاغرام وتويتر، لا تبالغ في نشر أمور شخصية قد تضر صورتك في عيون جهات التوظيف. فكّر مرتين قبل النشر أو التعليق!

تعلم على الإنترنت من المنزل

الوقت الذي تقضيه في المنزل حالياً هو الفرصة المثالية لتعلم المزيد من المهارات على الإنترنت. استغل الوقت الذي كنت تقضيه سابقاً في المواصلات أو المكتب لزيادة المهارات التي ستذكرها في قسم المهارات ضمن سيرتك الذاتية.

بالبداية، أطلع على بعض الوظائف التي تعجبك وتفقد المهارات المطلوبة في المتقدم المثالي لها. لاحظ المهارات التي يتم طلبها بشكل متكرر، وابدأ بتعلم تلك المهارة بالاستعانة بالكتب الرقمية أو الندوات أو الدورات أونلاين لزيادة فرصك في الحصول على فرصة عمل في القطاع الذي يعجبك.

تعلم لغة جديدة قد يكون أفضل مهارة تستثمر بها لأنها ستساعدك في جميع الوظائف تقريباً. اللغات الأكثر طلباً عالمياً هي الإنجليزية والإسبانية والفرنسية. إبدأ بالاستعانة بالمواد المتاحة أونلاين (أضغط هنا لتقوية مهاراتك الإنجليزية عن طريق البودكاست، واضغط هنا لتطويرها عن طريق يوتيوب). تعلم أساسيات اللغة الإنجليزية في المنزل سيساعدك أيضاً في الإعداد لإتمام تعلمك في دولة بالخارج لاحقاً عندما تتمكن من السفر.

طوّر سيرتك الذاتية وأنت في المنزل

هناك دائماً هامش لتطوير السيرة الذاتية. ومن أشهر الأخطاء التي يقوم بها كثيرون خلال القيام بسيرة ذاتية هو ذكر جميع الخبرات في السرة الذاتية، بدل التركيز على المهارات المطلوبة في الوظيفة التي تقدم لها. تذكر أن السيرة الذاتية يجب أن تختلف مع اختلاف الوظائف التي تقدم له، وأنه لا وجود لسيرة ذاتية مناسبة لجميع الوظائف. أيضاً، أكثر من ذكر الأمثلة للإنجازات التي أحرزتها خلال خبرتك.

عدل قسم المهارات في سيرتك الذاتية عن طريق إضافة المهارات التي تم ذكرها في الشاغر الوظيفي الذي تقدم له. تذكر أن جهات التوظيف تتلقى مئات السر الذاتية أحياناً، لذا سهّل عليهم النظر إلى سيرتك الذاتية عن طريق إبراز المهارات التي يبحثون عنها واستخدام الكلمات التي قاموا بذكرها في الشاغر. إضغط هنا للمزيد من التفاصيل عن تحضير السيرة الذاتية وهنا لنصائح حول مقابلة العمل.

عزز سيرتك الذاتية بشهادة مستوى بالإنجليزية من إي أفقم بالاختبار المجاني

حدد مستواك باللغة الإنجليزية في دقائق

Learn more